أمنستي : الهجمات على المسجدين في نيوزلندا تمثل لحظة حاسمة تستدعي محاسبة سياسة الشيطنة

قالت منظمة العفو الدولية ، إن الهجمات المروعة على مسجدين في كرايستشيرش بنيوزيلندا، والتي قَتل فيها مطلقو النار 49 شخصًا، وجرحوا ما لا يقل عن 48 آخرين، ما هي إلا تذكير مؤلم بعواقب ترك سياسة الكراهية والشيطنة دون رادع. وأضاف الأمين العام للمنظمة كومي نايدو قائلاً:

“هذا هو أحد أحلك الأيام في تاريخ نيوزيلندا. إن ما فعله المهاجمون الذين أطلقوا العنان للكراهية القاتلة والعنصرية ضد النساء والرجال والأطفال أثناء أدائهم صلاة الجمعة قد تركنا جميعًا في حالة صدمة وحزن”.

لقد كلفت سياسات الشيطنة اليوم 49 شخصًا حياتهم.
كومي نايدو، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية

“إنها أيضًا لحظة حاسمة تستدعي حساب القادة في جميع أنحاء العالم الذين شجعوا أو غضوا الطرف عن آفة كراهية الإسلام. لقد كلفت سياسات الشيطنة اليوم 49 شخصًا حياتهم. وما ذكرته الأنباء بأن المهاجمين ينتمون إلى الذين ينادون بتفوق العرق الأبيض، يجب أن يستنهض قادة العالم للبدء في التصدي لهذه الأيديولوجية المفعمة بالكراهية”.

“إننا نتضامن اليوم مع كل من فقدوا أحباءهم، ونتعهد بالتوحد ضد هذه الكراهية. فنيوزيلندا التي نؤمن بها هي التي تزدهر في مجتمع متعدد الثقافات، وترحب باللاجئين والمهاجرين، وتحترم حقوق الجميع في ممارسة دينهم في سلام. وهذه الهجمات لا يمكن إلا أن تعزز تصميمنا على النضال من أجل مجتمع مبني على السلام والأمل وتحقيق العدالة ”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.