تقرير بعنوان “تازة المنكوبة – والخطر الداهم”

تقرير اولي لمجموعة من المنظمات التي زارت ناحية تازة.

تقرير حول جريمة قصف ناحية تازة بالصواريخ المحملة بالمواد الكيمياوية ( الخردل)

منذ دخول التنظيمات الارهابية (داعش ) الى العراق في 10 حزيران 2014  , وسيطرتها على بعض المناطق , نفذت وخلال تواجدها انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان ,ابتداء من التهجير القسري , والقتل الممنهج على اساس الطائفة والدين وانتهاكات مختلفة للنساء والفتيات والاطفال ,مع  تدمير البنى التحتية من خلال تفخيخها,  واستخدمت تلك الجماعات الارهابية وسائل مختلفة في التعذيب والاعدامات الجماعية ولفئات مختلفة من الشعب العراقي .

من جديد عمدت الى قصف ناحية تازةبالاسلحة الكيمياوية المحرمة (تقع تازة  220 كم شمال بغداد/ محافظة كركوك , يتجاوز سكانها 35000 نسمة مساحتها  20 كم مربع ) وكان الاستهداف للمدنيين , وسجلت فيها وقوع حالات الوفاة واصابات مختلفة خاصة لفئة النساء والاطفال ,ونتيجة لازدياد حالات الوفاة ولانعدام الاهتمام الحكومي والدولي اللازم ,تم تشكيل فريق من منظمات المجتمع المدني العراقية  لزيارة ناحية تازة يوم الخميس 24/3/2016  لتقصي الحقائق ومتابعة واقع تلك الانتهاكات والاضرارالناتجة ميدانيا, وتم رصد ما يلي :

  • تم قصف ناحية تازة يوم 8 /3/2016 الساعة 4,30 مساء بصواريخ عدد 41 محملة بغازات ملوثة( الخردل والكلور ) سقطت في المناطق السكنية وعلى بعض الحقول الزراعية.
  • الادلة والفحص الاولي يؤكد ان الصواريخ هي اسلحة كيمياوية محملة ( مادة الخردل) المحرمة دوليا وسجل مركز صحي تازة اصابة مئات من سكانها بحالات اختناق وطفح جلدي خاصة الاطفال .
  • نتيجة الرمي العشوائي المقصود فقد سقطت الصواريخ في مناطق متفرقة من تازة , لذلك مناطق مختلفة من الناحية اصابها التلوث اضافة للاضرار المادية المختلفة والكبيرة .
  • وفاة 4 اطفال ( 3 بنات , وصبي ) نتيجة الحروق الكيماوية والاختناق الشديد والطفح الجلدي وفشل الكليتين بسبب الغازات السامة , وتسجيل حالات اجهاض عدد 7 بالمناطق القريبة للحادث نتيجة الاختناق الشديد للنساء, واغلبية المصابين الباقين وذويهم لاتتوفر له القدرة للسفر والعلاج , ونتيجة ضعف القدرات الطبية المتوفرة , مما ينذر الى وفيات اكثر والى تفاقم الازمة الانسانية تدريجيا .
  • العلاج المتوفر حاليا في تازة , فقط ادوية مسكنة للالام لعدم توفر ادوية او كوادر طبية او كيمياوية متخصصة
  • الاحصائية الاولية تؤكد مباشرة اصابة العشرات بالمواد الكيمياوية, ونتيجة غياب الاهتمام الحكومي فقد احيل 7 الى بغداد , و15 الى تركيا , وفي حالات اخرى بعض المصابين يعالج على نفقته الخاصة في ايران , هذه الحالات خطرة ( معظمها من الاطفال والنساء) .
  • محكمة تحقيق تازة تقوم باستلام المدعين بالحق الشخصي وهنالك اكثرمن 2500 حالة مسجلة, ومئات من هذه الحالات عليها مؤشرات الاصابة الاولية واثار المواد الكيمياوية .
  • القصف على تازة ليس جديد , فقد تم استهدافها سابقا بهجمات صاروخية متكررة من مناطق قريبة للجماعات الارهابية التي لا تبعد اكثر من 4 كم مربع ( قرية بشير) مع صمت حكومي واضح .
  • بشكل عام لوحظ غياب خطة واضحة او لجان وطنية حكومية معنية لمثل هذه الحالات, وهذا يسجل خلل كبير في اداء المؤسسات الحكومية لا يتلائم وطبيعة الظروف في العراق .
  • اصابة عشرات الفتيات نتيجة المباشرة في مدرسة سقطت قربها الصورايخ , بعد مرور 3 اسابيع من الانقطاع.

 

وفي الوقت الذي اعلن فيه مجلس النواب العراقي ان ناحية تازة مدينة منكوبة في جلسته ( الثلاثاء 15/3/2016), الا ان الاجراءات الحكومية ومن جميع المستويات لم تبادر وتهتم بما يتناسب وطبيعة الاضرار الجسيمة للمنطقة ( لا يوجد اي اهتمام او جهد حكومي ودولي يوازي حجم الكارثة الانسانية حتى كتابة التقرير ) , وهذا مخالف لما جاء في التزامات المجتمع الدولي عامة والعراق خاصة والتي تلزم هذه الاطراف بتوفير الدعم الكامل والعمل المتواصل لهذه الانتهاكات .

ان الوضع العام لناحية تازة يتطلب تدخلا وطنيا ودوليا حيث لوحظ عدم الاهتمام الحكومي اولا والدولي ثانيا بعدم استيعاب الخطر الداهم الذي قد توؤل اليه الحياة في تازة ولانه واحد من أفدح الانتهاكات, كمنظمات غيرحكومية:

  • نطالب فورا بتشكيل فريق طبي وكيمياوي متخصص لزيارة الناحية لفحص ومعالجة السكان في تازة
  • ندعو وبسرعة بالغة الحكومة والجهات الدولية الى تنظيف المنطقة من اثار المواد المتبقية 41 صاروخ .
  • نحث ونطالب المجتمع الدولي والبعثات الدولية في العراق والاتحاد الاوربي على مضاعفة الجهود من اجل اتخاذ التدابير الرامية الى القضاء على الارهاب الدولي اعتماد على ما جاء في قرار الجمعية العامة للامم المتحدة ( الدورة 51 في 16 /1/1997) .
  • الانتهاك يسجل سابقةخطيرة, مما يستدعي تدخل مباشر وسريع من المختصين في الامم المتحدة لزيارة العراق والوقوف على نوع وكم الانتهاكات والاضرار الناتجة على المدنيين العزل , وندعو الامين العام للامم المتحدة ارسال لجان متخصصة للوقوف على هذه الجريمة والجرائم الاخرى من الابادة لجماعية
  • ان حماية المدنيين وتوفير الخدمات الصحية اللازمة مسؤولية جماعية تتحملها جميع الاطراف والتباطئ والسكوت يحفز الجماعات الارهابية ( داعش) علىتنفيذ الانتهاك مرات اخرى, اذا ما علمنا انها مارست كافة الانتهاكات , وتم قصفها لتازة مرات سابقة , وعلى الحكومة العراقية تحمل مسؤوليتها في الحق في الانتصاف والجبر لضحايا تازة وفقا لقرار الامم المتحدة الصادر من الجمعية العامة في 16 كانون الاول 2005 والصادر في 21/3/2006 ( الدورة الستون)
  • إن بقاء الأمور على ماهو عليه من استمرار للقصف والاستهداف وعدم مراعاة الوضع دون تدخل دولي يعرض حياة المواطنين للخطر بسبب الإهمال الشديد الذي يتعرضون له وكذلك يعرض السلام والأمن الوطني للخطر , لذا ندعو الامين العام للامم المتحدة والاتحاد الاوربي الى عرض الملف امام مجلس الامن.

ومن منطلق قانوني دولي فقد التزمت الامم المتحدة وضمن قوانينها التدخل ومتابعة تحريم وتجريم الاسلحة الكيمياوية ودعم الدول التي تتعرض للارهاب , لذلك ندعو الامم المتحدة لتنفيذ التزاماتها,ومنها :

  • الجمعية العامة في الامم المتحدة ان تتخذ التدابير الكاملة وفقا لما ورد في اعلانها (3318 (د-29) المؤرخفي 14 كانونالأول/ديسمبر 1974المتعلق بحماية النساء والاطفال اثناء الطوارئ والمنازعات المسلحة, وفي اتفاقية حظر استحداث وانتاج وتخزين الاسلحة البكتريولوجية (البيولوجية) وتدمير هذه الاسلحة 1972 والتي اصبحت نافذة عام 1975
  • قرار الجمعية العامة عام 1978 والذي ينص (ان عقد اتفاقية لحظر استحداث وانتاج وتخزين جميع الاسلحة الكيميائية وتدميرها من اشد المهام امام المجتمع الدولي الحاحا )
  • اتفاقيات جنيف واتفاقيتالاهاي 1899 و1907 في تحريماستخدامموادكيميائيةخطرة .

 

الجهات المعنية :

الدولية :

  • الامين العام للامم المتحدة بان كي مون
  • مجلس الامن الدولي – نيويورك
  • الجمعية العامة في الامم المتحدة
  • مجلس حقوق الانسان – جنيف الامم المتحدة
  • البعثات الدولية والسفارات والمنظمات الدولية في داخل وخارج العراق
  • الاتحاد الاوربي والبعثات الاوربية الاخرى .

الوطنية :

  • مجلس النواب العراقي ( مكتب رئيس البرلمان ولجنة حقوق الانسان واللجان المعنية )
  • الامانة العامة لمجلس الوزراء
  • السلطة القضائية العليا
  • مفوضية حقوق الانسان
  • الشبكات والمنظمات غير الحكومية العراقية
  • نقابة المحامين والنقابات المهنية المعنية
  • وسائل الاعلام كافة

المنظمات الزائرة لناحية تازة : تقرير اولي ,, وسيتم اصدار تقرير نهائي مع الوثائق والملحقات الاخرى.

  • منظمة ساوة لحقوق الانسان
  • مركزدارالسلامالعراقي
  • جمعية مراقبة حقوق الانسان العراقية
  • منظمة انا مدني
  • منظمة بنت الرافدين
  • مؤسسة يانا للشباب

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.