عن المركز

مركز النماء لحقوق الانسان هو فكرة جمعية الامل العراقية التي انيرت سنة ٢٠٠٤ وهو طموح لم يجد طريقه  للدعم والتمويل حتى ٢٠١٣ حيث تم دعم مشروع ( بناء قدرات منظمات المجتمع المدني في مجال حقوق الانسان )  من قبل الاتحاد الأوربي ومنظمة هيفوس الهولندية  لتشكيل واطلاق  اول  مركز عراقي مدني مستقل يهتم بتوفير مصادر تدريبية وموارد ومعارف في مجال حقوق الانسان ليكون مركز معلوماتي مهم لمشاركة  الخبرات والمعلومات حول انتهاكات حقوق الانسان  في العراق وكذلك لمشاركة المواد التعليمية والمصادر التي تخص حقوق الانسان وتوفير مساحة حرة  للنشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان لمشاركة الخبرات والتحديات وكل اخبار حقوق الانسان في  العراق

ويهدف المركز للمساهمة في سيادة القانون وأحترام حقوق الإنسان في العراق بشكل عام وخلق دعم اوسع لقضايا حقوق الإنسان في المجتمع العراقي. وذلك عن طريق تشجيع ودعم منظمات المجتمع المدني العراقي، وبالتحديد استهداف النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان  والمدافعين عن حقوق المرأة، وتعزيز استدامة وحماية  قضايا حقوق الإنسان في المجتمع .

ويهدف المركز أيضا  الى التخصص بتحسين واقع حقوق الانسان في العراق ويدعم ويطور ويبني  قدرات جميع المدافعين\ات عن حقوق الانسان ونشطاء المجتمع المدني وبالأخص الشباب منهم  لمساعدتهم على تشكيل اكبر شبكة لمدافعي ونشطاء حقوق الانسان في العراق وتوفير الدعم والحماية القانونية لهم عبر الوحدة القانونية للمركز وان يقوم المركز بجهود المدافعين والمتطوعين  بإنتاج واطلاق تقارير وبيانات عن واقع حقوق الانسان في العراق مكتوبة  بلغة اممية حيادية ومستقلة تعكس مدى التطور والتراجع في مجال حقوق الانسان في العراق بغية الضغط على صناع القرار لغرض تحسين واقع الحقوق والتاثير على احترام العراق لالتزاماته بالاتفاقيات الدولية  الخاصة بحقوق الانسان.

مركز النماء لحقوق الانسان يعمل في كل العراق بما في ذلك كردستان ولديه العديد من المستفيدين والداعمين والمتطوعين والمتابعين المتواجدين في كل انحاء العراق ومن الجدير بالذكر ان متابعي المركز على صفحة التواصل الاجتماعي يزيد عن ٢٥٠٠٠ وعدد أعضاء التجمع الخاص بالمدافعين عن حقوق الانسان  على الفيسبوك يزيد على ٢٠٠.٠٠٠.

نجح المركز بمرحلته الاولى بتوفير اول دليل تدريبي متقدم للمدربين  يحاكي الثقافة العراقية في مجال حقوق الانسان , ودرب ما يزيد على ٦٠٠ مدافع\ة عن حقوق الانسان بسلسلة دورات تدريبية و أعد فريق متخصص بالتدريب يضم ٢٧ مدرب واقام العديد من الانشطة من لقاءات مع المسؤولين و بحوث وجلسات جدلية، إضافة الى بناء جسور الثقة و التواصل المستمر مع الجهات الدولية الفاعلة في مجال حقوق الانسان مثل الفدرالية الدولية لحقوق الانسان ومنظمة العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش والعديد من اقسام حقوق الانسان في السفارت الأجنبية .

وبعد انتهاء المنحة في اذار ٢٠١٧ وعلى اثر التأثير الايجابي المخطط والمدروس والسمعة والانطباع الذي تركه المركز في العراق قرر الاتحاد الأوربي دعم الفكرة من جديد وتطويرها للمضي قدما باتجاه تشكيل فريق وطني متخصص برصد وتوثيق وكتابة تقارير انتهاكات حقوق الانسان في العراق ليتم تقديمها بشكل دوري الى الجهات والمنظمات والمؤسسات المعنية بحقوق الانسان وبالفعل بدء المركز اعماله من جديد بتشكيل وتدريب وتأهيل فريق شبابي طموح وواعد من  ٣٦ المدافعين عن حقوق الانسان الراغبين والمتحمسين الى التغيير  عبر ادراجهم بسلسلة تدريبات متقدمة مع جهات دولية مختصة بالعمل في مجال حقوق الانسان ولها تاريخ وسمعة واضحة لغرض البدء بإنتاج تقارير وطنية في مجال حقوق الانسان .

و استطاع المركز ان يطلق خط ساخن لمتابعة شكاوي انتهاكات حقوق الانسان وكذلك لاستقبال الاحتياجات القانونية لنشطاء المجتمع المدني وللمدافعين عن حقوق الانسان  وتوفير الدعم الفوري والمباشر اما بتقديم النصح والإرشاد والاستشارة او التوكل في القضايا من قبل الوحدة القانونية للمركز وفريق المحاميين المتواجد في جميع المحافظات العراقية .

ويسعى المركز خلال الفترة القادمة أيضا لإقامة العديد من اللقاءات مع المسؤولين والجلسات الجدلية العامة حول مواضيع حقوق الانسان الساخنة وتسهيل لقاء المدافعين بصناع القرار لغرض التأشير على احتياجات حقوق الانسان واستمرار سياسة و مسيرة المركز بتعزيز وحماية واحترام حقوق الانسان في العراق مركز النماء لحقوق الانسان هو فكرة جمعية الامل العراقية التي انيرت سنة ٢٠٠٤ وهو طموح لم يجد طريقه  للدعم والتمويل حتى ٢٠١٣ حيث تم دعم مشروع ( بناء قدرات منظمات المجتمع المدني في مجال حقوق الانسان )  من قبل الاتحاد الأوربي ومنظمة هيفوس الهولندية  لتشكيل واطلاق  اول  مركز عراقي مدني مستقل يهتم بتوفير مصادر تدريبية وموارد ومعارف في مجال حقوق الانسان ليكون مركز معلوماتي مهم لمشاركة  الخبرات والمعلومات حول انتهاكات حقوق الانسان  في العراق وكذلك لمشاركة المواد التعليمية والمصادر التي تخص حقوق الانسان وتوفير مساحة حرة  للنشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان لمشاركة الخبرات والتحديات وكل اخبار حقوق الانسان في  العراق

ويهدف المركز للمساهمة في سيادة القانون وأحترام حقوق الإنسان في العراق بشكل عام وخلق دعم اوسع لقضايا حقوق الإنسان في المجتمع العراقي. وذلك عن طريق تشجيع ودعم منظمات المجتمع المدني العراقي، وبالتحديد استهداف النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان  والمدافعين عن حقوق المرأة، وتعزيز استدامة وحماية  قضايا حقوق الإنسان في المجتمع .

ويهدف المركز أيضا  الى التخصص بتحسين واقع حقوق الانسان في العراق ويدعم ويطور ويبني  قدرات جميع المدافعين\ات عن حقوق الانسان ونشطاء المجتمع المدني وبالأخص الشباب منهم  لمساعدتهم على تشكيل اكبر شبكة لمدافعي ونشطاء حقوق الانسان في العراق وتوفير الدعم والحماية القانونية لهم عبر الوحدة القانونية للمركز وان يقوم المركز بجهود المدافعين والمتطوعين  بإنتاج واطلاق تقارير وبيانات عن واقع حقوق الانسان في العراق مكتوبة  بلغة اممية حيادية ومستقلة تعكس مدى التطور والتراجع في مجال حقوق الانسان في العراق بغية الضغط على صناع القرار لغرض تحسين واقع الحقوق والتاثير على احترام العراق لالتزاماته بالاتفاقيات الدولية  الخاصة بحقوق الانسان.

مركز النماء لحقوق الانسان يعمل في كل العراق بما في ذلك كردستان ولديه العديد من المستفيدين والداعمين والمتطوعين والمتابعين المتواجدين في كل انحاء العراق ومن الجدير بالذكر ان متابعي المركز على صفحة التواصل الاجتماعي يزيد عن ٢٥٠٠٠ وعدد أعضاء التجمع الخاص بالمدافعين عن حقوق الانسان  على الفيسبوك يزيد على ٢٠٠.٠٠٠.

نجح المركز بمرحلته الاولى بتوفير اول دليل تدريبي متقدم للمدربين  يحاكي الثقافة العراقية في مجال حقوق الانسان , ودرب ما يزيد على ٦٠٠ مدافع\ة عن حقوق الانسان بسلسلة دورات تدريبية و أعد فريق متخصص بالتدريب يضم ٢٧ مدرب واقام العديد من الانشطة من لقاءات مع المسؤولين و بحوث وجلسات جدلية، إضافة الى بناء جسور الثقة و التواصل المستمر مع الجهات الدولية الفاعلة في مجال حقوق الانسان مثل الفدرالية الدولية لحقوق الانسان ومنظمة العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش والعديد من اقسام حقوق الانسان في السفارت الأجنبية .

وبعد انتهاء المنحة في اذار ٢٠١٧ وعلى اثر التأثير الايجابي المخطط والمدروس والسمعة والانطباع الذي تركه المركز في العراق قرر الاتحاد الأوربي دعم الفكرة من جديد وتطويرها للمضي قدما باتجاه تشكيل فريق وطني متخصص برصد وتوثيق وكتابة تقارير انتهاكات حقوق الانسان في العراق ليتم تقديمها بشكل دوري الى الجهات والمنظمات والمؤسسات المعنية بحقوق الانسان وبالفعل بدء المركز اعماله من جديد بتشكيل وتدريب وتأهيل فريق شبابي طموح وواعد من  ٣٦ المدافعين عن حقوق الانسان الراغبين والمتحمسين الى التغيير  عبر ادراجهم بسلسلة تدريبات متقدمة مع جهات دولية مختصة بالعمل في مجال حقوق الانسان ولها تاريخ وسمعة واضحة لغرض البدء بإنتاج تقارير وطنية في مجال حقوق الانسان .

و استطاع المركز ان يطلق خط ساخن لمتابعة شكاوي انتهاكات حقوق الانسان وكذلك لاستقبال الاحتياجات القانونية لنشطاء المجتمع المدني وللمدافعين عن حقوق الانسان  وتوفير الدعم الفوري والمباشر اما بتقديم النصح والإرشاد والاستشارة او التوكل في القضايا من قبل الوحدة القانونية للمركز وفريق المحاميين المتواجد في جميع المحافظات العراقية .

ويسعى المركز خلال الفترة القادمة أيضا لإقامة العديد من اللقاءات مع المسؤولين والجلسات الجدلية العامة حول مواضيع حقوق الانسان الساخنة وتسهيل لقاء المدافعين بصناع القرار لغرض التأشير على احتياجات حقوق الانسان واستمرار سياسة و مسيرة المركز بتعزيز وحماية واحترام حقوق الانسان في العراق